top of page
  • Writer's pictureنايف ناجي

الحلقة الخامسة: كيف تتحدث الاعصاب



كيف تتواصل الخلايا العصبية مع بعضها البعض ؟

ماهي اللغة التي يتحدثونها ؟

وكيف تحول حواسنا الخمس ما نشعر به إلى لغة عصبية ؟

-

من الأشياء المميزة والغريبة في عالم الأعصاب هو كيفية تواصل الأعصاب مع بعضها البعض ، ماهي اللغة التي

تتحدثها فيما بينها لنفهم أن هناك شيء ما يحصل في اقصى اطراف الجسم .

طبعا قبل ما نبدأ الحديث عن تواصل الخلايا العصبيه ، لابد في البداية أن نتحدث عن طبيعة الخلايا وتركيبها ، لأن فهم ذلك هو أول خطوة لكي نستوعب هذه الحلقة جيداً .

الخلايا تختلف في أحجامها وأشكالها ، وبشكل عام متوسط حجم الخلية الحيوانية هو 10 مايكرو ميلميتر تزيد أو تنقص ، يعني نحن نتحدث هنا عن أحجام ترى بالمجهر .

يحيط الخلية كما درسنا جميعا في مادة العلوم غشاء خلوي ، يعزل الخلية بشكل جزئي عن المحيط الخارجي ، ما بداخل الخلية يسمى سيتوبزلام ، ومن الخارج يحيط بها السائل خارج الخلوي .

الغشاء الخلوي ليس نافذ تماما ( يعني مو أي شيء يقدر أن يدخل الخلية ) وكذلك ليس بالجدار الصلب الذي يصعب إختراقه ، هناك تنظيم لهذا الغشاء عن طريق بوابات لدخول العناصر بكميات ووقت محددين .

الغشاء الخلوي هو عبارة عن طبقة دهنية مزودجة ، هذه الطبقة تحتوي على مزيج من عدة أشياء كالفوسفات والكربوهيدرات والكوليسترول أيضا داخل هذا المزيج توجد بروتينات مغروسة بداخل الغشاء ، وسأعود للحديث عن وظيفة هذه البروتينات لاحقا ً

سؤالنا هنا لماذا توجد طبقة دهنية و مزوجة في الغشاء الخلوي ؟

كما ذكرت سابقاً أن الخلية محاطة من الخارج بسائل ، ومن الداخل يوجد فيها السيتوبلازم .

وجود طبقة مزودجة محبه للماء وأيضاً كارهه له هي الحل الأمثل لحماية الخلية ، طيب كيف نحصل على مثل هالخاصية ؟

تخيل معي المكرفون برأسه الدائري وذيله الطويل ، رأس المكروفون يحتوي على عناصر قطبيه ( جاذبه للماء ) ومعنى ذلك أن هذه الخاصية تسمح بجذب العناصر جهة الخلية وعدم نفورها ، بينما سنجعل ذيل المكرفون ( كاره للماء ) غير قطبي : أي أنه لا يسمح للعناصر بالمرور من خلاله ويكون طارد لها ، والمثال الأشهر لو وضعت ماء مع زيت ستجد انهما لا يختلطان .

الان لو كان معي مكروفنين ، وخليت كل ذيل منهما يقابل الآخر ، سيصبح الرأس الأول في اتجاه السائل خارج الخلوي والذي لا يوجد لديه مشكلة مع الماء لأنه قطبي ، والرأس الثاني سيكون متجها لداخل الخليه جهة السيتوبلازم ، بينما في المنتصف سيكون كل ذيل يقابل الآخر ( وهما كما ذكرت غير قطبيين ) كارهين للماء ، بهذه الطريقة نستطيع أن نحمي الخلية من أي إختراق وأيضا بهذه الطريقة جعلناها منسجمة مع السوائل من حولها.

يوجد هناك إستثناء من هذا العزل المنظم وهي العناصر الصغيرة جدا والتي لا تحمل شحنه كهربائية فهذه تستطيع أن تخترق الغشاء الخلوي مثل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون ، أما العناصر الكبيرة في الحجم والتي تكون ذات شحنه موجبة أو سالبة فهي لا تدخل أو تخرج إلا بإذن الخلايا والفضل يعود لخاصية الغشاء الخلوي المزدوج .

ليست كل الخلايا قابلة للإستثارة الكهربائية ، أي أنها ليس كل الخلايا قابل لنقل الإشارات العصبية ، وما يهمنا هنا هو نوعين من الخلايا : الخلايا العضلية والخلايا العصبية .

الخلايا العضلية كتلك الموجودة في القلب تستثار كهربائياً ، وذلك يشرح نبضات القلب فهي في النهاية كهرباء ، والشيء الغريب في الخلايا العضلية هو طريقة ترتيبها والذي يكون قريب من بعض ، يعني كل خلية تكون بجانب أختها ، وبين كل خلية وخلية نافذه أو بوابة تسمح لها بالتواصل مع بعضها البعض ، فمثلا عندما تستثار كهربائياً خلية في أقصى اليمين ، الخلية التي تكون في أقصى اليسار تستثار أيضاً وهو شي حقيقة مذهل في تناغمه وانضباطه .

أما ما يخص الخلايا العصبية وهي محور هذه الحلقة ، فهي النوع الثاني الذي يستثار كهربائياً ، ولكن هل هنالك طريقة أخرى تتواصل فيها الخلايا العصبية مع بعضها غير الإستثارة الكهربائية ؟

الإجابة ستكون في الفقرة التالية بعد هذا الفاصل .

( فاصل )


كان السؤال قبل الفاصل الموسيقي هل الخلايا تتواصل عن طريق الإشارات الكهربائية أم أن هنالك أيضا طريقة أخرى لنقل الإشارة العصبية من مكان إلى آخر ؟

الإجابة : أن الخلية العصبية تتواصل بالاستثارة الكهربائية وكذلك عن طريق العناصر الكيمائية ، كلا الطرقتين مستخدمة .

أود أن أتكلم عن شكل الخلية العصبية ، لأن شكلها مميز عن باقي الخلايا ، فالشكل الذي نتخيله دائما عن الخلية أن شكلها مربع أو دائري ، بينما الخلية العصبية شكلها يشبه شكل الشجرة .

بمعنى أن لديها ثلاث أقسام مهمه .

في بداية الخليه العصبية توجد تشعبات تشبه أغصان الشجرة هذه التشعبات متفرعة ومتعددة ، بعد ذلك يوجد محور الخلية والذي يشبه في مثالنا جذع الشجرة ، وفي النهاية توجد تشعبات أخرى تشبه الجذور .

في رأس الخلية العصبية توجد الأشياء الموجوده في أي خلية كالعضيات ومايتوكندريا وغيرها .

بينما محور العصب هو الإضافة التي سيكون تركيزنا منصبا عليها

كذلك التشعبات التي تكون في نهاية المحور لها دور مهم .

في الخلية العصبية توجد عناصر كيميائية ذات شحنات ، إما أن تكون موجبة أو سالبة

الموجبة تسمى ( أنيون ) والسالبة تسمى ( كاتيون )

الأيونات الموجبة مثل : البوتاسيوم ، والكالسيوم ، والصوديوم

والكاتيونات السالبه : مثل الكلورايد

توزيع هذه العناصر خارج الخلية يختلف عن توزيعها في الداخل ، فالعنصر السائد فالداخل هو البوتاسيوم ، بينما في الخارج العنصر السائد هو الصوديوم .

الخلية في داخلها تحتوي على عناصر موجبة وسالبة ولكن يطغى عليها الشحنه السالبه لتواجد البروتينات ذات الشحنه السالبة والتي تكسبها هذه السالبية ، بينما خارج الخلية تطغى الشحنه الموجبة ، لذلك الخلية في وضعها الطبيعي تكون تحت تأثير الشحنه السالبه بقيمة سالب 70 ميليفولت ، بينما خارج الخليه الشحنه موجبه لذلك مثلاً الصوديوم بإشارته الموجبة إذا اتحيت له الفرص لينتقل إلى داخل الخلية فهو لا يضيعها ، لأن الموجب دائما ينجذب للسالب .

في بداية الحلقة اتفقنا أن الغشاء الخلوي لا يسمح بمرور أي شيء من خلاله الإ بشكل منظم ومقنن .

وذكرت أيضاً وجود بروتينات مغروسه داخل هذا الغشاء ، والآن أتى الوقت الذي سنفهم فيه لماذا هذه البروتينات موجودة ومغروسة داخل الغشاء الخلوي .

اختراق البروتينات من الناحتين يشكل قنوات أو بوابات توصل بين الطرفين ( داخل وخارج الخلية ) ، فلو فرضنا أن قناة معينة فتحت أبوابها ودخل عنصر الصوديوم اللي موجود بشكل كبير في الخارج

مالذي سيحدث داخل الخلية ؟

الشحنه داخل الخلية سالب 70 مليفولت ، ولكن بعد دخول الصوديوم ستتغير الشحنه متجهة نحو القيمة الموجبة ، فمثلا ستصبح سالب 55 ميلفولت وسيحاول الصوديوم أن يصل لحالات الإتزان التي تجعل تركيزه في الخارج والداخل متساوي .

هذا الإضطراب في العناصر الكيمائية سينتج ما يسمى ب ( اكشن بوتنشل ) أو فرق الجهد ، فرق الجهد : هو التغير الذي يطرأ على الشحنات ، يعني بشكل مبسط في لحظة سريعه يصبح ما بداخل الخلية موجب وخارج الخلية سالب ، هذا التغير لو صار في نقطة معينة من الغشاء الخلوي يؤثر على القنوات القريبه منه ، فينتقل هذا الإضطراب بين أجزاء الغشاء الخلوي ليغطيه كاملاً .

القنوات أو البوابات اللي ذكرتهم لها أنواع كثيرة ، البعض منها متخصص لعنصر بحد ذات ، وبعضها يُبادل بين عنصرين كدخول الصوديوم يقابله خروج البوتاسيم ، ونوع منها يُفتح فقط عند تغير الشحنة داخل الخلية ليدعم أو يثبط فرق الجهد .

في الوضع الطبيعي هناك بوابة تعمل بشكل مستمر ، حيث أنها تخرج 3 حبات من الصوديوم ، وتدخل حبتين من البوتاسيم ، فلو مثلا أقفلنا البوابة هذه وتراكم البوتاسيم سيخلق أيضاً إضطراب ، وسنرى مثال عملي على ذلك في فقرة الحواس الخمس .

في جلد الإنسان يوجد مستقبلات عصبية مختلفة ، فهناك مستقبل ينقل الألم ، وآخر مهمته اصطياد التغيرات الميكانيكي ،وهناك مستقبل حسي حراري .

فمثلاً لو وخزتك إبره في أصبعك ، المستقبل الذي سيبدأ بالتغير هو مستقبل الألم ، فبهذه الوخزة القنوات الموجودة في غشاء الخلية ستتغير ليدخل الصوديوم ، بعد دخوله وتأثيره على الشحنه سيبدأ فرق الجهد أو كما اسميناه ( اكشن بوتنشل ) في الظهور ، هذا التغير ينتقل بين أجزاء الغشاؤ الحلوي بسبب أنه عند دخول الصوديوم هو لا يغير فقط سالبية الخلية وإنما أيضا يفعّل قنوات تتأثر بتغير الفولتج فيبدأ فرق الجهد في التنقل على المحور العصبي .

حركة فرق الجهد تشبه الموجات ، لو كان لديك حبل طويل وبدأت بتحركيه للأعلى ومن ثم للأسفل بقوة ، سيكون هناك موجة تكونت في الحبل إنتقلت من عندك إلى آخر الحبل . بعد ذلك سيعود الحبل إلى وضعه الطبيعي ، كذلك تغير الشحنات أو فرق الجهد تغيّره سيكون سريع من بعده تعود الخلية لوضعها الطبيعي .

عودة الخلية لوضعها الطبيعة هو مهمة بوابات أخرى ،هذه القنوات تشبه الشرطة حيث أنها تقبض على عنصر الصوديوم وتطرده إلى خارج الخلية ، أضف إلى ذلك أن قنوات الصوديوم نفسها تفتح لوقت محدود ثم تُقفل مرة أخرى .

فالعملية كما لاحظنا منظمة، وهذه التفاصيل التي ذكرتها تتم في جزء من الثانية ( ميلي سكند ) ومن ثم كل شيء يعود كما كان .

البوتاسيوم له أيضا دور في هذه المهمه ، فبمجرد ما تُفتح قنوات الصوديوم يرافق ذلك أيضا قنوات البوتاسيم ، فيدخل الصوديوم ويكون في المقابل خروج البوتاسيوم كنوع من التوازن .

الآن فهمنا ، كيف انتقلت الإشارة على نطاق محور الخلية العصبية الوحده ، التساؤل الثاني كيف الخلية العصبية الأولى تنقل الإشارة العصبية إلى صاحبتها التي تليها ، وهكذا إلى أن تصل للدماغ ؟

الآن بنحتاج لشجرتين فوق بعض بشكل طولي ، يعني جذور الشجرة الأولى تقابل رأس الشجرة الثانية .

يعني نهاية العصب الأول يقابل رأس العصب الثاني .

عندما تصل الإشارة إلى طرف العصب ، يوجد هناك مستودعات توجد فيها نواقل عصبية ( نيورترانسميترز ) عباره عن مركبات كيميائية ، هذه المركبات تكون موجودة داخل الحويصلات ، لحظة وصول الإشارة إلى الحويصلات تؤثر فيها و تٌخرج أو تنثر ما بداخلها من نواقل عصبيه خارج الخليه وسنسميه خلية رقم واحد ، تنتقل النواقل العصبية لتصل إلى خليه رقم 2 المقابلة .

الناقل العصبي له بوابة تخصه ، كأنه مفتاح يفتح الباب ليسمح للصوديوم بالدخول إلى الخلية العصبية رقم 2 ، عند دخول الصوديوم يبدأ فرق الجهد في الظهور ، كما حدث في السابق فتضطرب الشحنه وتتكرر هذه العملية حتى يصل التغير للدماغ

( موسيقى ) * *

بعد أن تحدثنا عن كيفية إنتقال الإشارة من أطراف الجسم إلى المركز ، سنكمل حديثنا عن باقي الحواس ، فاللمس حاسه من أصل خمس حواس ، بقي لدينا السمع ، البصر ، التذوق ، والشم .

في الجلد توجد مستقبلات عصبية لها وظيفة محدده كتلك التي وظيفتها أن تستشعر الحرارة وتلك التي تحس بالألم .

باقي الحواس لها أيضاً مستقبلات خاصة فيها تكون هي نقطة الإنطلاقة .

العين لها وضع يختلف عن باقي الحواس ، لأن الإشارة داخل الخلية موجبة وليست سالبة ، عكس ما تحدثنا عنه في البداية .

فعندما لا يكون هناك ضوء ، تكون هناك حلقة من العمليات الحيوية داخل الخلية تسمح بدخول الصوديوم والكالسيوم ، من ضمن هذه العمليات الحيوية المستقبل الضوئي ، فهو جزء يكمل هذه الدورة ، والنتيجة هو تواجد البوتاسيوم والكالسيوم بشكل مستمرمعطيا قيمة موجبة للخلية .

عندما تستقبل العين الضوء ، هذا الضوء يمر من خلال القرنية والعدسة ، تكسران هذا الضوء وتركزانه في نقطة محدده في شبكية العين حينها هذا الضوء يتفاعل مع المستقبلات الضوئية ، حينها العمليات الحيوية التي تسمح بدخول البوتاسيوم والكالسيوم تقف ، ويعني ذلك أن الخلية لم تعد لديها شحنه موجبة عالية كما في السابق ، وبذلك يكون إتجاه الخلية للشحنه السالبة هو المهم . .

المستقبلات الضوئية لها شكلين ، الأول يشبه القضيب يسمى ( رودز ) والشكل الآخر بتصميم مخروطي ( كونز )

الرودز حساس جداً ويعمل في أقل درجات الإضاءة يعني نقدر نقول أبيض وأسود .

وعلى العكس الكونز يعمل في درجات عالية من الإضاءة ومهمته التفريق بين الألوان .

بعد أن بدأ فرق الجهد في الإنتقال من المستقبلات الضوئية ، يمر بطبقة من الخلايا العصبية المختلفة تحته مرتبطة مع بعضها البعض ، إلى أن تصل للعصب البصري .

موقع العصب البصري خلف العين ، وهو يغطي الجزء الخلفي من العين ، فوق توجد شبكية العين ، فور استقبال شبكية العين للضوء وبدأ فرق الجهد ( اكشن بوتنشل ) ، تنتقل هذه الإشارة العصبية حتى تصل للعصب البصري تحتها، وهو ينقلها مباشرة إلى الدماغ .

نأت الآن إلى الأذن كيف تُخلق الإشارة العصبية فيها وتنقل إلى الدماغ .

عندما ينتقل الصوت إلى الأذن يصطدم في طبلة الأذن أو الغشاء الطبلي ، ويمكن البعض صار له تجربة معه أثناء تنظيف الأذن فيصل إلى هذا الغشاء ويضربه فيقشعر جسمه عندما يلمسه والبعض قد يصرخ .

هذه الطبلة مهمه ، حيث أنه من الخلف تلتصق بعظيمات صغيرة ( تصغير كلمة عظم )، هذه العظيمات عندما تهتز الطبلة تهتز هي كذلك ، العظيمات في طرفها الآخر تلصق بغشاء ثاني ، فيصبح هنالك غشاء على يمين العظيمات وغشاء آخر على يسارها ، فتصبح هذه العظيمات وظيفتها كوسط ناقل بين الغشائين .

خلف الغشاء الثاني ، يوجد مسار حلزوني الشكل زي الأنبوبة ملتفه على بعضها البعض - ليست مستقيمة - ، لو قطعنا هذه الأنبوبة بشكل طولي ونظرنا داخلها ، سنجد أن داخلها ثلاث مسارات فوق بعضها البعض تقريبا لأن شكلها الحقيقي يختلف ولكن هنا نحاول التبسيط لتصل الفكرة ، في المسار الأعلى يوجد سائل يسمى بايري ليمف فلويد ، بينما في المسار الثاني الذي يليه لا يوجد سائل وإنما في نهايته يوجد جسيم يسمى ( اورقان اوف كورتي ) وسأعود لوظيفته لاحقا ، بقي لدينا في الأسفل المسار الثالث والذي أيضا يحتوي على سائل بايري ليمف فليد ، فأصبح لدينا المسار الأعلى والمسار والأسفل يتواجد السائل ، بينما في المسار الأوسط يوجد اورقان أوف كورتي .

عندما يهتز الغشاء الطبلي ، وتنتقل الاهتزازت إلى العظيمات ، والعظيمات تنقل الهتزاز إلى الغشاء الثاني ، هنا يبدأ المسار الأعلى في الإهتزاز حتى يصل إلى نهاية الأنبوب وهناك نقطة مشتركة بين المسارات تجعل الاهتزازت بتعود بطريقة عكسية ولكن عن طريق المسار في الأسفل .

الآن ماهي وظيفة اورقان او كورتي

قد يكون البعض سمع عن الخلايا الشعيرية ، أو كما تسمى ( هاير سيلز ) ، فمثلا عندما يسمع الشخص أصوات عالية جداً هذه الخلايا تدمر وبعد ذلك يفقد الإنسان حاسة السمع

أورقان أو ف كورتي هو المنطقة التي يكون فيها تحويل الإهتزازات إلى إشارة عصبية ، الخلايا الشعيرية لها شكل مستطيل وفوقها توجد هذه شعيرات صغيرة جداً والحساسة جدا ، تكون ملتصقه بغشاء من فوقها ، وكذلك من تحتها يوجد غشاء آخر ملتصق بنهايتها، فتصبح الخلية الشعيرية بين غشائين وتكون في المنتصف .

في نهاية الخلية الشعيرية من الأسفل توجد ألياف عصبية هي من سينقل الإشارة الى الدماغ .

فعندما يأت الصوت ويتحول كما ذكرنا إلى اهتزازات في المسار الأعلى ، هذا الإضطرب سيجعل الغشاء الذي فوق الخلايا الشعيرية يتحرك ، كأنه يتزحزح قليلا من مكانه ، خلال هذه الحركة البسيطة ، الشعيرات التي ذكرتها كذلك ستتحرك لانها ملتصقه بالغشاء مما يسمح بفتح بوابات لدخول عنصر البوتاسيوم ، بعد دخوله للخلية تتغير الشحنة داخل الخلية منتجة فرق الجهد .

بعد مرور الاهتزاز في المسار الأعلى ، اتفقنا أيضا أن الاهتزاز سيعود بشكل عكسي ولكن في المسار الأسفل ، فمعنى ذلك أن الغشاء الذي يكون تحت الخلايا الشعيرية سيحرك هذه الخلايا ولكن هذه المره ستكون الحركة في الإتجاه المعكاس حينها ستُقفل البوابات معلنة إنتهاء هذا الإضطراب .

فكما لاحظنا أن المستقبلات الحسية في الأذن تعمل بطريقة ميكانيكية ، تبدأ بإهتزاز الصوت في الخارج وتنتهي بحركة جهاز أورقان أو كورتي .

آخر عضوين من أعضاء الإحساس وهما الشم والتذوق وسأتحدث عنهما مع بعض لأن المستقبلات لها نفس المبدأ تقريبا ،مستقبلات كيميائية .

في حياتنا اليومية عندما يصاب الشخص بالزكام يفقد خاصية الشم ، وسنفهم الآن لماذا يحصل ذلك ؟

توجد المستقبلات الحسية لحاسة الشم في سقف الأنف ، وتحت الدماغ ، فالعظم الذي يفصل منطقة الأنف عن الدماغ يتخلله مستقبلات الشم .

الرائحة بشكل عام هي عبارة عن مواد كيميائية مذابة في الهواء ، وعندما تدخل الأنف تذوب في المخاط الذي يغطي الأنف من الداخل ، وبهذه الطريقة تصل هذه الروائح إلى مستقبلات الرائحة لتتفاعل معها ، خلال هذا التفاعل يبدأ التغير في المستقبلات ويكون نهايته فتح البوابات لدخول العناصر الكيمائية كالصوديوم ويبدأ فرق الجهد في الظهور .

مستقبلات الرائحة عددها بالألاف ، وكل واحد منها يتفاعل مع عنصر كيمائي معين ، وهذا يشرح تذوق الإنسان للروائح المختلفه وبدقه عالية .

نأتي إلى السؤال الذي بدأنا به هذه الفقره ، لماذا في حالة الزكام لا يتسطيع الإنسان الشم ، المشكلة تكمن أنه عندما تلتهب الأنف يزيد إفراز المخاط داخل الإنف بشكل كبير جداً ، مما يجعل وصول العنصر الكيمائي المذاب إلى مستقبلات الرائحة صعب ، وهذا يفقدنا وبشكل مؤقت هذه الخاصية ، أضف إلى ذلك أن الأنف تتشارك بنسبة 80% مع خاصية التذوق ، لأن رائحة الأكل تدخل في نطاق التذوق ، والدليل أنه نفس الشيء عندما يحصل زكام للشخص لا يستطعم الأكل أو لا يشعر بطعمه .

حاسة التذوق لها مستقبلات العصبية من النوع الكيمائي ، فاللسان موزع في داخله براعم التذوق ( تيست بيدز ) ، عددها في حدود العشرة الالاف برعم تذوق .

يتم تقسيم المستقبلات الكيميائية إلى أربع أقسام رئيسية حسب نوع المستقبل :

فلدينا المذاق الحلو ، الحامض ، المالح ، والمر ، والمذاق الأخير يسمى أو مامي ، اسم غريب وقصته أن أو مامي هي كلمة يابانية ترجمتها لذيذ والذي قدم هذا الاسم هو البروفسور كيكوناي ايكيدا والكلمة مقسمة إلى أوماي ( لذيذ ) و مي ( طعم ).

الطريقة التي يؤثر فيها الأكل على هذه المستقبلات هي كالتالي ، الأكل المالح يوجد فيه عنصر الصوديوم ، هذا الصوديوم يدخل إلى الخلية عن طريق المستقبل ليغير الشحنه ويبدأ فرق الجهد .

الأكل الحامض طريقته تختلف ، فهذا النوع من الطعام كمية الحمض في داخله عاليه ، وخذ كالليمون كمثال ً ، فالحمض بطريقة أو أخرى يقوم بإيقاف خروج البوتاسيم من الخلية ، وفي حال منعه من الخروج تزيد الشحنه الإيجابية فيبدأ فرق الجهد في الظهور .

الطعم الحلو ، وجود عنصر الكلوكوز يرتبط بمستقبله الخاص الذي يتفاعل معه وكنتيجة عنصر البوتاسيم مرة أخرى يمنع من الخروج ، لتصبح الخلية مضطربة الشحنه ويحصل فرق الجهد .

وهكذا خلية نكهة تتميز بطريقة معينة تكون النهاية هو إنشاء فرق جهد محولة هذا الإضطراب إلى إشارة عصبية يوصلها العصب إلى الدماغ .

( موسيقى )**

في هذه الفقرة سأخلص الأفكار الرئيسية في هذه الحلقة

1- الخلية بشكل عام هي شبه نافذه أي أن عملية دخول العناصر منظمة .

2- توجد بوابات على الغشاء الخلوي مهمتها تنظيم عمل الخلية .

3- الأيونات ( العناصر موجبة الشحنه ) والكاتيونات ( سالبة الشحنه ) لها دور مهم جداً في عمل الخلية .

4- الخلايا التي تستثار كهربائياً هي نوعين : الخلايا العضلية والخلايا العصبية .

5- الخلايا العصبية تتواصل مع بعضها عن طريق الإشارة الكهربائية وكذلك بشكل كيميائي بواسطة النواقل العصبية .

6- فرق الجهد ( الأكشن بوتنشل ) هو الإختلاف السريع في الإشارة الكهربائية داخل وخارج الخلية.

7- المستقبلات الحسية متعددة الأنواع وكل مستقبل يتفاعل مع مؤثر مختلف قد يكون حراري ، ضوئي ، ميكانيكي أو كيميائي .

أتمنى أن الحلقة كانت على قدر التوقع ، واشكركم على إعطائي بعض من وقتكم للاستماع لي، ولمن يستمع للبودكاست لأول مره اشتراكك يسعدني ، كذا أود دعوتك لسماع الحلقات السابقة ، وتأكدوا تماما يا أصدقاء العلم أن أراؤكم ومشاركتكم تهمني جداً ، إذا وجدت أن الحلقة تستحق النشر انشرها ، يوجد للبودكاست حسابات على مواقع التواصل الإجتماعي تويتر ، يوتيوب ، سوند كلاود وانستغرام

كان معكم نايف ناجي

دمتم بخير



10 views0 comments

Comments


bottom of page