top of page
  • Writer's pictureنايف ناجي

يا هذا المُكابر




أضاق الصدر ياهذا المكابر ؟

ووجه الأرض أصبح كالمقابر ؟

وأُغلقَ كلُ بابٍ كان أُفْقاً

وأُوصِدت النوافذ والمنابر

أسحُ الدمع والآهاتِ حُبلى

فأكتُمها وإني من يُصابِر

كأنّ همومَ مَن قبلي وبعدي

تجلّت في عروقي والحناجر

فكانَ النورُ في عَيْنيْ ظلاماً

وأصبحتِ الصغائرُ كالكبائر

فماليَ لا أُجددُ عهد فرحٍ ؟

كأنّي قِبلةُ الأوجاعِ صائر

يمدُ الليلُ لي طرفاً ويغضي

تردّد هل يواسي أو يُسامر

فيعزفُ حول سمعي ثم أرنوا

فأغفوا سكرةً وأقومُ حائر !

يطولُ الفكرُ حبلاً مدّ حبلا

من الأشعارِ عدلاً ثمّ جائر

فينشاُ داخلي صوتان منهم

عدوٌ لي وآخرُ من يناصِر

تلومُ النفسُ ، والآخرى تواسي

بنارِ التيه أُكوىُ والمشاعر

أنا من يا انا قل لي وعجّل !

أنا طفلٌ أنا رجلٌ وشاعِر

يقاطعُ سيلَ افكاري أذانٌ

فينطلقُ الصباحُ إليّ زائر

إلهي خالقي ومناي من لي ؟

اجرني من سواك إلهي غافر. ؟

4 views0 comments

Recent Posts

See All

コメント


bottom of page